الواعظ

منتدى ديني اسلامي عقائدي باشراف الشيخ محمد الشيخ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عقيدتنا (5)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد الشيخ
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 23/01/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: عقيدتنا (5)   الخميس يناير 27, 2011 4:24 pm

عقيدتنا (5)
الأفكار الحياتية –الثانية-
نريد بيانه الآن فيتلخص :
1- كما يحتاج إلى السلع والخدمات لإشباع حاجاته وسد مطالبه ويحتاج إلى العلوم والخبرات والأدوات لتحسين الخدمات والسلع كما ونوعا فانه يحتاج كذلك إلى الأفكار حياتية توجه اندفاعاته وجهة معينة وتنظم سلوكه وتضبط تصرفاته ونشاطاته على نحو من الإنحاء ولولا هذه الحاجة لما جاءت الأديان ولا ظهر الفلاسفة والمصلحون
2- يتصور بعض الناس إن باستطاعتهم إن يكونوا أحرارا في كل مايعملون بحيث لايخضعون لسلطة ولا يحتاجون إلى أي نوع من الأفكار الحياتية لان في نظرهم هو إشباع حاجاتهم وإرضاء نزواتهم بأي طريق ولذا يرون أبحاث الأفكار الحياتية ضربا من اللهو بل سخافة لايصلح إن تبقى في عصر النور والتحرر والانطلاق
هؤلاء الناس يعشقون الحرية ويكلفون بها ولكنهم مع الأسف يجهلون إن توجد إن الحرية –بالمعنى الذي يريدون-لاوجود لها ولايمكن إن توجد في يوم من الأيام فالإنسان يتركب من جسمه بغير علمه ويولد جاهلا بكل شيء وينمو ثم يموت بغير إرادته وهو في سعيه لإشباع حاجاته وتحقيق رغباته يلقى موانع ومشاكل وصعوبات فيضطر إلى التنازل عن بعض حاجاته والى تعديل سلوكه حتى يوافق ظروفه وإمكانياته الخاصة هذا من جهة ومن جهة أخرى فان الحريات المطلقة ليست من صالح الناس لان واقع الحياة والمبادئ الخيرة في العالم تحتم حماية الضعفاء من الأقوياء الفجار ومساعدة العاجزين على مجابهة صعوبات الحياة ولايمكن إن يحدث هذا في ظل الحريات المطلقة لان الحرية الاجتماعية المطلقة لا تكون لأناس إلا على حساب حريات الآخرين وإذا حدث هذا فمعناه رجوع الناس إلى العهود الهمجية التي فيها الأقوياء الأحرار بالضعفاء الذين لايستطيعون ممارسة الحرية كما يشتهون . ولا يستطيعون رد عادية الأحرار المتنفذين فالحرية المطلقة أمر خيالي خطر-في حال وجودها- على إنسانية الإنسان ومبادئه الخيرة إما الحرية المقيدة بمالا يتعارض مع مصلحة الفرد وحريات الآخرين فلايمكن إن تتحقق إلا بوجود أفكار حياتية صحيحة يربى عليها الناس ويعيدون بموجبها للاضطلاع بمهمات الحياة الفاضلة
3- الأفكار الحياتية الصحيحة هي مصدر لطمئنا نينة الفرد وشعوره بالكرامة وتقدير لواجباته ومسؤولياته وهي مصدر قوة الجماعة وتماسكها واندفاعها لنشر الحق والعدل بينما تكون الأفكار الحياتية الخاطئة مصدرا لقلق الفرد وانحرافه عن الحق ومصدر شر للجماعة والعالم
4- الأفكار الحياتية تكون صحيحة إذا قامت على فهم صحيح لواقع الإنسان وللحياة وعلاقاتها بما قبلها وما بعدها وتكون خاطئة إذا لم تقم على أساس معرفة متينة بواقع الإنسان والحياة الدنيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshek.yoo7.com
 
عقيدتنا (5)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الواعظ :: قسم الاسلامي :: قسم العقائد-
انتقل الى: