الواعظ

منتدى ديني اسلامي عقائدي باشراف الشيخ محمد الشيخ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 زوجاته وأبناؤه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي الرافضي
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 31/01/2011

مُساهمةموضوع: زوجاته وأبناؤه    الإثنين يناير 31, 2011 1:55 pm

وقد كان مولانا الصادق عليه السلام يرسلها مع أم فروة تقضيان حقوق أهل المدينة، ولها قصة غريبة تتضمن كرامات مذكورة مسندة نذكرها تيمناً، وهي أن عكاشة بن محصن الأسدي قال: دخلت على أبي جعفر عليه السلام، فكان أبو عبد الله عليه السلام قائما عنده، فقدم إليه عنباً فقال حبة حبة يأكله الشيخ الكبير أو الصبي الصغير وثلاثة وأربعه من يظن أنه لا يشبع فكله حبتين حبتين فإنه يستحب، فقلت لأبي جعفر عليه السلام: ألا تزوج أبا عبد الله عليه السلام فقد أدرك التزويج وبين يديه صرة مختومة، فقال سيجيء نخاس من أهل بربر ينزل دار ميمون فنشتري له بهذه الصرة جارية، قال: فأتى لذلك ما أتى فدخلنا يوماً على أبي جعفر عليه السلام، فقال: ألا أخبركم عن النخاس الذي ذكرته لكم؟ قد قدام، فاذهبوا واشتروا بهذه الصرة منه جارية، فأتينا النخاس فقال: قد بعت ما كان عندي، إلا جاريتين مريضتين إحداهما أمثل من الأخرى، قلنا: فأخرجهما حتى ننظر إليهما، فأخرجهما، فقلنا بكم تبيع هذه الجارية المتماثلة؟ قال: بسبعين ديناراً، قلنا: أحسن، قال: لا أنقص من سبعين ديناراً، قلنا: نشتريها منك بهذه الصرة ما بلغت وما ندري ما فيها.

فكان عنده رجل أبيض الرأس واللحية قال: فكوا الخاتم وزنوا، فقال النخاس: لا تفكوا، فإنها إن نقصت حبة عن السبعين لم أبايعكم، قال الشيخ: زنوا، قال ففككنا ووزنا الدنانير، فإذا هي سبعون ديناراً لا تزيد ولا تنقص.

فأخذنا الجارية، فأدخلناها على أبي جعفر (عليه السلام) وجعفر (عليه السلام) قائم عنده، فأخبرنا أبو جعفر بما كان، فحمد الله ثم قال لها: ما اسمك؟ قالت: حميدة، فقال: حميدة في الدنيا، محمودة في الآخرة، أخبريني عنك، أبكر أم ثيب؟ قالت: بكر، قال: كيف ولا يقع في يدي النخاسين شيء إلا وأفسدوه؟ قالت: كان يجيء فيقعد مني مقعد الرجل من المرأة، فيسلط الله عليه رجلاً أبيض الرأس واللحية، فلا يزال يلطمه حتى يقوم عني، ففعل بي مراراً، وفعل الشيخ مراراً، فقال عليه السلام: يا جعفر، خذها إليك، فولدت خير أهل الأرض موسى بن جعفر عليه السلام.

وفي الخبر كرامات ثلاث، إحداها أخبار مولانا الباقر (عليه السلام) بمجيء النخاس وإتيانه للجارية التي تشترى بالصرة، والثانية ما في الصرة عين ما طلبه النخاس ثمناً، أي السبعين ديناراً، والثالثة ما نقلته من فعل الشيخ بالنخاس مراراً لحفظ بكارتها حتى تصل إلى مولانا الصادق عليه السلام.

وذكر أن أم الإمام السابع باب الحوائج أبو الحسن موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام، هي حميدة المصفاة البربرية، وكانت من أشراف الأعاجم.

قال الصادق عليه السلام: حميدة مصفاة من الأدناس كسبيكة الذهب، ما زالت الأملاك تحرسها، حتى أدت إليّ كرامة من الله، والحجة من بعدي. ويظهر من بعض الروايات أن الصادق (عليه السلام) كان يأمر النساء في أخذ الأحكام إليها.

روي عن أبي بصير قال: كنت مع أبي عبد الله عليه السلام في السنة التي ولد فيها ابنه موسى عليه السلام، فلما نزلنا الأبواء، وضع لنا أبو عبد الله عليه السلام الغذاء لنا ولأصحابه، وكان عليه السلام إذا وضع الطعام لأصحابه أكثره وأطابه، فبينا نحن نتغذى إذ أتاه رسول حميدة: إن الطلق قد ضربني، وقد أمرتني أن لا أسبقك بابنك هذا.

فقام أبو عبد الله عليه السلام فرحاً مسروراً فلم يلبث أن عاد إلينا حاسراً عن ذراعيه، ضاحكاً سنه، فقلنا: أضحك الله سنك، وأقر عينك ما صنعت حميدة؟ فقال: وهب الله لي غلاماً، وهو خير من برأ الله (أي خلق الله من العدم) ولقد خبرتني بأمر كنت أعلم به منها، قلت: جعلت فداك وما خبرتك عنه حميدة؟ قال: ذكرت أنه لما وقع من بطنها، وقع واضعاً يديه على الأرض، رافعاً رأسه إلى السماء، فأخبرتها أن تلك إمارة رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وإمارة الإمام من بعده...

وفي (بحار الأنوار) نقلاً عن الجنابذي في (معالم العترة): أمه حميدة الأندلسية.

وفي (إعلام الورى): أمه أم ولد يقال لها حميدة البربرية ويقال لها حميدة المصفاة. وفي (المناقب): أمه حميدة المصفاة ابنة صاعد البربري ويقال أنها أندلسية أم ولد وتكنى لؤلؤة.

عن هشام بن أحمر، قال: أرسل إلي أبو عبد الله (عليه السلام) في يوم شديد الحر، فقال لي: اذهب إلى فلان الأفريقي فاعترض جارية عنده، ومن حالها كذا وكذا، ومن صفتها كذا وكذا، وأتيت الرجل، فاعترضت ما عنده، فلم أر ما وصف لي فرجعت إليه فخبرته فقال: عد إليه فإنها عنده.

فرجعت إلى الأفريقي، فحلف لي ما عنده شيء إلا وقد عرضه علي ثم قال: عندي وصيفة مريضة، محلوقة الرأس، ليس مما تعرض، فقلت له: أعرضها علي.

فجاء بها متوكئة على جارية تخط برجليها الأرض، فأراينها، فعرفت الصفة فقلت: بكم هي؟ فقال: اذهب بها إليه فيحكم فيها، ثم قال لي: قد والله أردتها مذ ملكتها فما قدرت عليها.

ولقد أخبرني الذي اشتريتها منه عند ذلك أنه لم يصل إليها، وحلفت الجارية أنها نظرت إلى القمر وقع في حجرها، فأخبرت أبا عبد الله عليه السلام بمقالته فأعطاني مئتي دينار، فذهبت بها إليه، فقال الرجل: هي حره لوجه الله إن لم يكن بعث إلي لشرائها من المغرب.

فأخبرت أبا عبد الله عليه السلام بمقالته: فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا بن أحمر، أما إنها تلد مولوداً ليس بينه وبين الله حجاب.

وفي (الكافي): أن أبا عبد الله عليه السلام قال: حميدة مصفاة من الأدناس كسبيكة الذهب ما زالت الأملاك تحرسها حتى أُديّت إلي كرامة من الله والحجة من بعدي(1).

والبربرية نسبة إلى بربر.

قال في (معجم البلدان): هو إسم يشمل قبائل كثيرة من جبال المغرب أولها برقة ثم إلى آخر المغرب والبحر المحيط وفي الجنوب إلى بلاد السودان وهم أمم وقبائل لا تحصى، ينسب كل موضع إلى القبيلة التي تنزله ويقال لمجموع بلادهم بلاد البربر.

ذكر الحافظ الشيخ أبو محمد عبد الله بن النصر بن الخشاب البغدادي: أن والدة الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) هي حميدة البربرية، ويقال الأندلسية أم ولد، وهي أم أسحق وفاطمة.

وفي (عيون المعجزات): روي عن أبي بصير قال: حججنا مع الصادق عليه السلام في السنة التي ولد فيها أبو إبراهيم موسى بن جعفر عليه السلام، فلما نزلنا المنزل المعروف بالأبواء، وضع لنا الطعام، فبينا نحن نأكل، إذ أتاه رسول حميدة فقال: تقول لك يا مولاي: قد أحسست بشيء، وقد أمرتني أن لا أسبقك بحادثة تكون في أمر هذا المولود.

فقام أبو عبد الله عليه السلام فاحتبس هنيئة وعاد إلينا، فقمنا إليه وقلنا: بشرك الله وجعلنا فداك يا سيدي، ما فعلت حميدة؟ فقال عليه السلام: سلمها الله ووهب لي منها غلام خير من برأ الله في زمانه.

ولقد أخبرتني حميدة بشيء ظنت أني لا أعرفه وكنت أعلم به منها، قلنا له: وأخبرتك به؟ قال: ذكرت أنه لما سقط رأته واضعاً يديه على الأرض، رافعاً رأسه يسبح الله ويهلله ويصلي على رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فأخبرتها أن تلك إمارة رسول الله وأمير المؤمنين، وإمارة الإمام إذا صار إلى الأرض أن يضع يديه على الأرض ويرفع رأسه إلى السماء ويسبح ويهلل ويصلي على رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ويقرأ (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم) وإذا قال ذلك، أعطاه الله عز وجل العلم الأول والعلم الآخر، واستحق زيارة الروح ليلة القدر وهو خلق أعظم من جبرائيل وميكائيل عليهم السلام.

زواجها من الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)


• نقل العلامة الشيخ محمد حسين الأعلمي، في كتابه (تراجم أعلام النساء): روى الكليني في (الكافي والمرآة): كان الإمام الصادق عليه السلام قائماً عند أبيه أبي جعفر الباقر عليه السلام، فقدم إليه عنباً فقال: حبة حبة يأكله الشيخ الكبير، إلى أن قال: قيل لأبي جعفر عليه السلام: لأي شيء لا تزوج أبا عبد الله، فقد أدرك التزويج، قال الراوي: وبين يديه صرة مختومة فقال (عليه السلام) أما إنه سيجيء نخاس من أهل بربر فينزل في دار ميمونة: فتشتري لي بهذه الصرة جارية. قال: فأتى لذلك ما أتى.

ونقل العلامة الشيخ محمد حسين الأعلمي في كتابه (تراجم أعلام النساء): أن (حميدة) البربرية المصفاة قيل اسمها نباتة المغربية أم موسى الكاظم (عليه السلام)، وزوج جعفر الصادق عليه السلام ويقال لها لؤلؤة بنت صاعد البربري.

أولاده



كان لأبي عبد الله (عليه السلام) عشرة أولاد:

1 ـ إسماعيل.

2 ـ عبد الله

3 - أم فروة

أمهم فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين (عليه السلام)

4 - موسى بن جعفر (عليه السلام).

5 - إسحاق.

6 - محمد.

أمهم أم ولد.

7 - العباس.

8 - علي.

9 - أسماء.

10 - فاطمة.

كان إسماعيل أكبر الأخوة، وكان أبو عبد الله (عليه السلام) شديد المحّبة والبر به، والإشفاق عليه، وكان قوم من الشيعة يظنون أنه القائم بعد أبيه والخليفة له من بعده إذ كان أكبر إخوته سناً ولميل أبيه إليه وإكرامه له، فمات في حياة أبيه (عليه السلام) بالعريض، وحمل على رقاب الرجال إلى أبيه حتى دفن بالبقيع... وكان علي بن جعفر (رضي الله عنه) راوية للحديث سديد الطريق، شديد الورع، كثير الفضل، ولزم أخاه موسى (عليه السلام) وروى عنه شيئاً كثيراً من الأخبار(2).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحاج ابوباقر
عضو
عضو


ذكر عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 27/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: زوجاته وأبناؤه    السبت مايو 14, 2011 12:51 am

شكرا للأخ علي على هذا الموضوع القيم وان كان مكان الموضوع غير ملائم مع المواضيع التي تخص الامام صاحب العصر عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زوجاته وأبناؤه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الواعظ :: قسم الاسلامي :: قسم الامام المهدي (عليه السلام)-
انتقل الى: