الواعظ

منتدى ديني اسلامي عقائدي باشراف الشيخ محمد الشيخ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ومعك ياحسين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد الشيخ
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 23/01/2011
العمر : 47

مُساهمةموضوع: ومعك ياحسين   الخميس يناير 27, 2011 4:36 pm

ومعك يا حسين
-----------------------------------
إن أكثر ما اسـاثر باهتمام الناس من ثورة الإمام الحسين عليه السلام هو جانب القصة فيها , بما اشتمل عليه من مظاهر البطولة النادرة والسمو الإنساني المعجز لدى الثائرين وقائدهم العظيم والمتمثل في التضحية بكل عزيز من النفس والولد والمال والدعة والامن في سبيل المبدأ والصالح العام مع الضعف والقلة واليأس من النصر العسكري
وما اشتمل عليه من مظاهر الجبن والخسة والانحطاط والإنساني لدى السلطة الحاكمة وممثليها وأدواتها في تنفيذ جريمتها الوحشية بملاحقة الثائرين واستئصالهم بصورة لم يشهد لها التاريخ مثيلا.
وما اشتمل عليه من الامثله الفريدة على الحب : حب الثائرين لجلاديهم وإشفاقهم عليهم من السلطة الجائرة التي تستخدمهم وتغرر بهم وتدفعهم الى حرب القوى التي تريد لهم الخير والصلاح وحب الثائرين بعضهم لبعض بحيث يدفع كلا منهم الى طلب الموت قبل صاحبه لئلا يرى صاحبه مقتولا قبله.
يقابل ذلك ابشع مظاهر الحقد والبغضاء لدى الحاكمين وأعوانهم المتمثله في حرمان الثائرين وأطفالهم حتى من الماء في قتل الاطفال والنساء الى غير ذلك مما تعرضه قصة هذه الثورة من انبل مافي الانسان في الفكر والقول والعمل لدى الثائرين واحط مافيه من غرائز لدى الحاكمين واعوانهم وما نتج من تقابل هذه النماذج المضادة من المثل والمبادئ والعواطف من مأساة دامية لاتزال تثير الاسى في قلب كل من سمعها او قرأها
وقد بلغ من قوة تاثير الجانب القصصي الماساوي من هذه الثورة وبمان لها من دلالات مثيره انه فرض نفسه على معظم من كتب عنها وان لم يكن كلهم فقصروا دراساتهم على هذا الجانب دون غيره ولكن الجانب القصصي على ماله من مزايا تربوية وتوجيهية ليس كل ثورة الحسين عليه السلام فان احداث هذه الثورة وكل ثورة ليست معلقة في الفراغ وانما هي الجزء الظاهر من عملية تاريخية واسعة النطاق فلكل ثورة جذور في نظام ومؤسسات المجتمع الذي اندلعت فيه ولكل ثورة ظروف وسياسية واجتماعية معينه ولكل ثورة –وان كانت خاسره عسكريا- آثار ونتائج
ولايمكن ان تفهم الثورة على وجهها مالم تدرس من جميع جوانبها :
مقدماتها ونتائجها.
الثورة الصحيحة هى الاحتجاج النهائي الحاسم على الواقع المعاش , فبعد ان تخفق جميع الوسائل الاخرى في تطوير الواقع تصبح الثورة قدرا حتميا لابد منه
والقائمون بالثورة الصحيحة هم دائما اصح اجزاء الامة وهم الطليعة وهم النخبة التي لم ياسرها الواقع المعاش وانما بقيت في مستوى أعلى منه وان مانت تدركه وتعيه وترصده وتنفعل به وتتعذب بسببه
وتصبح الثورة قدر هذه النخبة ومصيرها المحتوم حين تخفق جميع الوسائل الاصلاح الاخرى وإلا فان هذه النخبة تفقد مصيرمبررات وجودها اذا لم تثر ولا يمكن ان يقال عنها انها نخبة انها تكون نخبة حين يكون لها دور تاريخي وحين تقوم بهذا الدور
ولابد ان تبشر باخلاق جديدة اذا حدثت في مجتمع ليس له تراث ديني وانساني يضمن لافراده –لو اتبع- حياة انسانية متكاملة او تحي المبادئ والقيم التي هجرها المجتمع او حرفها اذا كان للمجتمع مثل هذا التراث كما هو الحال في المجتمع الاسلامي الذي كانت سياسية الامويين المجافية للاسلام تحمله على هجر القيم الاسلامية واستلهام الاخلاق الجاهلية في الحياة وتوفر هذا الهدف في الثورة الصحيحة من جملة مقومات وجودها لان العلاقات الانسانية في الواقع علاقات منحطة وفاسده وموقف الانسان من الحياة موقف متخاذل او موسوم بالانحطاط والانهيار ولذلك انتهى الواقع الى حد من السوء بحيث غدت الثورة علاجه الوحيد واذن فالدعوة الى ان تتغير نظرة الانسان الى نفسه والى الاخرين والى الحياة ليمكن اصلاح المجتمع
ولقد قدم الحسين عليه السلام واصحابه الاخلاق الاسلامية العالية بكامل صفائها ونقائها ولم يقدموا الو المجتمع الاسلامي هذا اللون من الاخلاق بالسنتهم وانما كتبوا بدمائهم بحياتهم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alshek.yoo7.com
 
ومعك ياحسين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الواعظ :: قسم الاسلامي :: قسم ولاية أهل البيت (عليهم السلام)-
انتقل الى: